الشياظمة Chiadma TV

الرئيسية » أخبار حاحا » قصبة أزَغار بمنطقة حاحا : القبيلة و التاريخ .. والحاضر
FB_IMG_1502217525780

قصبة أزَغار بمنطقة حاحا : القبيلة و التاريخ .. والحاضر

قصبة أزاغار بقبيلة أيت زلطن، بناها القائد عبد الله أوبيهي (1256-1284هـ) بن القائد عبد الملك أوبيهي كمقر رئيسي لحكمه، والذي كان فقيها و أستاذا للقراءات و كان شجاعا كريما أسند له حكم الصويرة ونواحيها بعد وفاة والده في عهد المولى عبد الرحمان، ليزداد حُضوة عند السلطان سيدي محمد بن عبد الله.

وقصبة أزغار بنيت على شكل مربع كل ضلع بطول 120متر تحيط بها أبراج دفاعية بعلو 20متر، في وسط القصبة منزل القائد بني على شكل مربع تحيط به الأسوار، وله برجان دائريان على الطراز البرتغالي ، بجواره بني الاصطبل ، والمخزن ، ومكان إيواء العبيد الذين يشتغلون بالأرض. 

من هذه القصبة كان القائد عبد الله أوبيهي يحكم كونفدرالية قبلية اتسعت حتى شملت كل حاحا وسوس و إداويزيكي وإداوتنان، وهو بذلك أول قائد وحد قبائل حاحا تحت حكم واحد ، اختفت خلاله جميع التقسيمات والصراعات القبلية. وإلى هذه القصبة التي شكلت عاصمة لهذه الكنفدرالية كان يأتي كل يوم أهل هذه القبائل وشيوخهم إلى دار القائد لتقديم الضرائب أو طلب العدالة أو لاستشارة القائد أو إخباره بما استجد من أخبار وحوادث في إيالته .

و بعد وفاة القائد عبد الله أوبيهي سنة 1867م ، خلفه ابنه محمد الملقب ب: أمعدور أي الأبله أو الأحمق الذي هرب يوم 15 ربيع الثاني 1288/1871م حين هاجمت قبائل متوكة قصبة أزاغار ونهبت ثرواتها وعاتث فيها خرابا وإحرقا ،بتواطؤ من الكاتب الخاص لوالده المسمى امبارك أنفلوس الذي استبد بالأمر بعد خراب أزغار وحول قيادته الجديدة إلى تيمسوريين بقبيلة نكنافة، وعادت قبائل حاحا للانقسام والتطاحن بزعامات جديدة ومتعددة حتى قدوم المستعمر الفرنسي.

قد تثير هذه السطور في القارئ الرغبة في زيارة هذه القصبة التاريخية، لكن الزائر اليوم لن يجد أمامه إلا مجموعة من الأطلال وبعض الأجزاء التي لا تزال تقاوم الإهمال والنهب والتقلبات المناخية، في انتظار تدخل السلطات الوصية محليا وجهويا لترميم القصبة وإعادة الاعتبار لهذا الموروث الثقافي المحلي، ولم لا تصنيفيه ضمن لائحة المواقع الأثرية بالمغرب.

تحرير : عبد الإله مرزوق

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *