الشياظمة Chiadma TV

أخبار على مدار الساعة 24/24

الرئيسية » إبداعات أدبية » الجزء السادس: سبعة رجال ورجال
13876550_1669680043355473_3105481681013257636_n

الجزء السادس: سبعة رجال ورجال

انتهت العلاقة بين قبائل ركراكة و الدولة المرينية بفتور كبير بعدما اعتبر الركراكيون ان الدولة اهتمت بجمع الأموال والضرائب من الناس ولم تنصرف إلى الجهاد والدين وتخلت عن دعوتها الأولى لنشر الإسلام كما يجب …

وسعت قبيلة ركراكة زواياها الدينية في منطقتها … واعتمدت في ذلك على زكاة واعشار وهبات أهل القبيلة … أصبحت تلك الزوايا محج طلاب العلم من كل الآفاق وصارت لها شهرة كبيرة جدا في الوطن … بحيث انها في ذلك العصر اعتبرت الزوايا ذات الدعوة السليمة والصحيحة للاسلام … وان متصوفتها هم اقرب الى النسك وحياة التابعين والصحابة رضوان الله عليهم … الذين لم تخالطهم مباهج الحياة وترفها …. كانت هذه الزوايا بعيدة نسبيا عن الطرقية التي انتشرت كالبرق في العالم الاسلامي يومها…. في هذه الفترة بالذات ظهر ما يسمى “صحبة الرسول” …بحيث وصف بعض اهل العلم والتقوى بالقبيلة بأنهم صحابة رسول الله …

هنا نجيب عن سؤال الحلقة الثالثة ” هل كان الركراكيون صحابة رسول الله ؟؟؟. من شروط الصحبة ان تكون مسلما وتتحذث إلى رسول الله وتراه مباشرة … وثقاة ونساك قبيلة رجراجة لم تتحقق لهم هذه الفرصة على ارض الواقع بحكم الفارق الزمني الكبير لكنها تحققت للكثيرين منهم عن طريق رؤية رسول الله في المنام … فهي##صحبة روحية## ….

انتشر تأثير الزوايا الدينية الركراكية والحاحية معا في ربوع المنطقة … واتصل بهم الوطاسيون من أجل الانضمام إلى دعوتهم والجهاد في سبيل الله ونشر الدعوة ورد الخطر عن ثغور المغرب الذي بدأ يهدده الاسبان والبرتغال ” البرتقيز” …

استجابوا إلى الدعوة بشرط ان لا تخالف الدولة الوطاسية العهد والشعار … كانت حاحا وركراكة رأس الحربة القوي في الدولة الوطاسية وكان فقهاؤهم هم الأكثر حماسة واصرارا على الجهاد …

استطاعت الدولة الوطاسية بفضل ركراكة وحاحا وبعض القبائل العربية الانقضاض على الدولة المرينية واسترجاع بعض الثغور ورفع راية الجهاد ودعم بعض المجاهدين المشهورين … لكن التحولات الإستراتيجية الكبرى وظهور قوة دولية امبريالية سيغير من نهج الوطاسيين …

تحول كان من نتيجته تخلي ركراكة وحاحا عن حلبفهما الوطاسي والاكتفاء بالرباط على ثغورهم لكيلا يدخلها البرتغاليون …

يتبع >>>

توقيع : احمد العسري

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *